Mosaique FM

زيلينسكي يضع خمسة شروط لحلّ سلميّ مع روسيا

زيلينسكي يضع خمسة شروط لحلّ سلميّ مع روسيا

وضع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم الخميس 22 سبتمبر 2022 خمسة شروط للتفاوض على تسوية سلمية مع روسيا، في وقت بدأت تواصل فيه الأخيرة أكبر عملية تجنيد لها منذ الحرب العالمية الثانية.

وقال زيلينسكي في كلمة مصورة مسجلة مسبقاً، وجهها إلى زعماء وقادة دول العالم المشاركين في افتتاح أسبوع المناقشات رفيعة المستوى للدورة السابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، إن خطته لإحلال السلام تتضمن "المحاسبة على جريمة العدوان الروسي ضد أوكرانيا، وحماية الأرواح، واستعادة الأمن والسلامة الإقليمية، والضمانات الأمنية، والتصميم على حق الدفاع عن النفس".

وأضاف زيلينسكي "أوكرانيا وأوروبا والعالم يريدون السلام، ونعرف من هو الشخص الوحيد الذي يريد الحرب في إشارة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مؤكّدت أن بلاده "أظهرت قوتها في ساحة المعركة، مستخدمة حقها في الدفاع عن النفس وفقاً للمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، وسيرى ما ستكون عليه نهاية هذه الحرب، وما ستكون الضمانات لتحقيق سلام دائم". 

وفيما يتعلق بالنقطة الأولى من خطته للسلام، دعا زيلينسكي إلى إنشاء محكمة خاصة لمعاقبة روسيا على "جريمة العدوان" ضد بلاده.

وأردف الرئيس الأوكراني "سيحمل هذا إشارة لجميع المعتدين المحتملين بأنه ينبغي لهم السعي إلى السلام أو تحمل المسؤولية من جانب العالم. لقد أعددنا خطوات دقيقة لإنشاء مثل هذه المحكمة، سيتم تقديمها لجميع الدول".

كما حذر زيلينسكي من أن بوتين يحضر لهجوم جديد على أوكرانيا، قائلا "روسيا تريد قضاء فصل الشتاء في الأراضي الأوكرانية المحتلة، وتجهز جنودها وتعدهم لشن هجوم جديد.. أو على أقل تقدير إعداد تحصينات على أرضنا المحتلة، والقيام بالتعبئة العسكرية في الداخل".

واستبعد أن تتم أيّ تسوية مع روسيا على أي أساس مختلف عن خطته للسلام، محذراً من أنه "كلما زاد الإرهاب الروسي قل احتمال الجلوس إلى طاولة المفاوضات"، على حد قوله.

وأعرب زيلينسكي عن تقديره للبلدان التي صوتت لصالح قرار الجمعية العامة بشأن الموافقة على بث خطابه.

وبأغلبية 101 دولة بينها تركيا، اعتمدت الجمعية العامة قراراً يسمح لزيلينسكي بالمشاركة في اجتماعاتها رفيعة المستوى من خلال كلمة مسجلة.

وللإشارة فانه ومنذ 24 فيفري الماضي، تشن روسيا هجوماً عسكرياً ضد أوكرانيا، ما دفع عواصم عديدة إلى فرض عقوبات اقتصادية على موسكو، التي تشترط لإنهاء هجومها تخلّي كييف عن خطط الانضمام إلى كيانات عسكرية، وهو ما تعتبره الأخيرة تدخلاً في سيادتها.

 

*عربي بوست

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق