Mosaique FM

''كارثة بيئية''.. نفوق أطنان من الأسماك في بولندا (صور)

''كارثة بيئية''.. نفوق أطنان من الأسماك في بولندا

نشرت بولندا جنودا للمساعدة في تنظيف نهر أودر بعد كارثة بيئية تسبّبت في نفوق أطنان من الأسماك.

وقالت جمعية للصيادين في زيلونا جورا، وهي مدينة في غرب بولندا يوم الجمعة، إنّها ستعلّق الصيد في النهر بسبب التلوث.

وأعلن وزير الدفاع ماريوس بلاشكزاك، الخميس، أنّه يجري نشر جنود وجنود احتياط للمساعدة في إزالة الملوثات من النهر المعروف باسم أودر باللغة الألمانية، وأودرا باللغتين البولندية والتشيكية، ويتدفّق شمالا لمئات الأميال من جبال أودر في التشيك ويصب في بحر البلطيق.

وقال رئيس الوزراء البولندي الجمعة إنّ "كميات هائلة من النفايات الكيميائية" ربّما ألقيت عمدا في نهر أودر، الذي يمتد على طول الحدود مع ألمانيا، مما تسبّب في أضرار بيئية شديدة لدرجة أن النهر سيستغرق سنوات للتعافي.

وشوهدت أطنان من الأسماك النافقة تطفو أو تجرف على الشاطئ على ضفاف نهر أودر خلال الأسبوعين الماضيين لكن القضية لم تتحوّل إلى فضيحة كبرى إلاّ في أواخر هذا الأسبوع.

وتعهّد رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي، الذي تتعرّض حكومته لضغوط بسبب تعاملها مع ما يبدو أنّه كارثة بيئية كبرى، بأن السلطات البولندية ستحاسب الجناة.

وقال في مقطع فيديو على فيسبوك "ربّما ألقيت كميات هائلة من النفايات الكيميائية في نهر أودر مع إدراك كامل للمخاطر والعواقب". وأضاف: "لن ندع هذا الأمر يذهب. لن نرتاح حتى يعاقب المذنبون بشدة".

وذكرت وسائل إعلام ألمانية أنّ السم هو الزئبق، على الرغم من أن هذا لم يتم تأكيده رسميا.

وتجري حاليا تحقيقات لتحديد سبب نفوق الأسماك، وتمّ رصد أعداد هائلة من الأسماك النافقة لأوّل مرّة بالقرب من بلدة أولاوا جنوب غرب بولندا في أواخر جويلية، إلى جانب الحيوانات النافقة مثل القنادس.

وقال برزيميسلاف داكا، رئيس هيئة المياه البولندية، وهي الهيئة الوطنية لإدارة المياه، الخميس، إنّه تمت إزالة 10 أطنان من الأسماك النافقة من النهر.

وقال في مؤتمر صحفي قرب النهر "هذا يدل على أنّنا نتعامل مع كارثة بيئية ضخمة وشائنة" حيث واجه المسؤولون سكانا غاضبين.

وفي الوقت نفسه، اشتكى المسؤولون الألمان من أن بولندا فشلت في احترام معاهدة دولية من خلال عدم إخطارهم على الفور بالتلوث المحتمل للنهر. وكان قبطان قارب قد نبه السلطات الألمانية لأوّل مرّة بشأن الأسماك النافقة في 9 أوت.

وقال كريستوفر ستولتنبرغ، المتحدّث باسم وزارة البيئة الفيدرالية الألمانية، للصحفيين في برلين "نحن نعلم أن سلسلة التقارير المتوخاة لمثل هذه الحالات لم تنجح".

وقال ستولتنبرغ إنّ السلطات الألمانية على اتصال بنظيراتها البولندية للحصول على مزيد من المعلومات حول الوضع وتقديم أي مساعدة مطلوبة.

- الحرّة -

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق