Mosaique FM

بعد موافقة الاتحاد الأوروبي.. فرنسا تُرخّص للقاح ''نوفافاكس''

بعد موافقة الاتحاد الأوروبي.. فرنسا تُرخّص للقاح ''نوفافاكس''

أعطت السلطات الفرنسية البارحة الضوء الأخضر للشروع في تطعيم كافة البالغين بلقاح "نوفافاكس" الأمريكي بعد أن وافق الاتحاد الأوروبي على اعتماده نهاية العام المنقضي.

يصبح بذلك "نوفافاكس" اللقاح الخامس المرخص في دول الاتحاد الأوروبي بعد كل من فايزر وموديرنا وأسترازينيكا وجونسون آند جونسون.

في المقابل يختلف اللقاح الأمريكي عن باقي اللقاحات في إستراتيجية توفير المناعة ضد كوفيد-19 إذ يعتمد تقنية تقليدية تتمثل في ما يسمى بـ "البروتين المؤتلف" المستخدمة في لقاحات مألوفة مثل لقاح التهاب الكبد B.

وتعول هده التقنية أساسا على قدرة الجسم في صنع الأجسام المضادة الخاصة بفيروس "سارس- كوف- 2" من خلال إدخال بروتين "سبايك" موجود في الفيروس مرفقا بمادة تعزز الاستجابة المناعية.

وفي حالة إصابة الشخص الملقّح، لاحقاً بفيروس Sars-Cov-2، فإن جهازه المناعي سيتعرف على بروتين "سبايك" الموجود على الفيروس ويكون جاهزاً لمهاجمته حسب الوكالة الأوروبية للأدوية.

ويقدَّم "نوفافاكس" على جرعتين متساويتين تفصل بينهما 3 أسابيع كما أنه لا يحتاج للحفظ في درجات حرارة منخفضة للغاية وقُدّرت نسبة فاعليته بـ 90% إثر التجارب السريرية مما مكنه من الحصول على آراء إيجابية.

في السياق ذاته، تسعى السلطات الفرنسية إلى إقناع غير الملقحين بالتطعيم بما أنه يعتمد تقنية مألوفة في وقت تواجه السلطات التونسية نفس الصعوبات بعد امتناع عديد التونسيين عن التلقيح.

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق