Mosaique FM

اغتيال كيميندي..هل هي أول رسالة من الانفصاليين لتهديد أمن الـ'كان'؟

اغتيال كيميندي..هل هي أول رسالة من الانفصاليين لتهديد أمن الـ'كان'؟

تداول ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي ومواقع إخبارية كامرونية نبأ اغتيال هنري كيمينده، عضو مجلس الشيوخ عن الجبهة الاشتراكية الديمقراطية في الكاميرون، على أيادي مسلحين مساء الثلاثاء 11 جانفي 2022 في مدينة باميندا الرئيسية في الشمال الغربي للبلاد.

وتتثمل صورة الاغتيال في ان السناتور هنري كيميندي كان في سيارته عندما تعرض للهجوم وقتل بدم بارد في سيارته واختطفت زوجته التي كانت ترافقه وهي قاضية.

وبحسب ما ورد في موقع www.koaci.com ، فإن الاغتيال كان كإشارة قوية يريد الانفصاليون إرسالها إلى الحكومة الكاميرونية، حيث وعدوا بتعطيل مباريات بطولة أمم إفريقيا لكرة القدم ومنع إقامتها في أراضيهم، وتحديدا على ملعب Omnisports في ليمبي حيث تنطلق اليوم مباريات المجموعة "F" المكونة من تونس ومالي وموريتانيا وغامبيا ".

والجدير بالإشارة إلى أن مناطق الشمال الغربي والجنوب الغربي التي يسكنها بشكل رئيسي الكاميرونيون الناطقون بالإنقليزية موطن الانفصاليين المكالبين بالاستقلال عن بقية المناطق الكاميرونية الناطقة بالفرنسية.و وفقا للأمم المتحدة ، خلف الصراع  أكثر من 3000 قتيل و 700000 نازح.

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق