Mosaique FM

بوادر أزمة بين الجزائر وتركيا بسبب ''دعم اردوغان تنظيما متطرفا''

بوادر أزمة بين الجزائر وتركيا بسبب دعم اردوغان تنظيما متطرفا

أوردت مصادر مطلعة أنباء حول بوادر أزمة بين الجزائر وتركيا، على خلفية معلومات تقول ذات المصادر إنها "مؤكدة وموثقة"، حول لقاءات تمت بين ممثلين عن السلطات التركية وممثلين عن تنظيم "حركة رشاد" الذي تصفه الجزائر بالمتطرف، والتي تضم عسكريين فارين من الجيش الجزائري وقيادات من الجبهة الإسلامية للانقاذ المحلة.

وذكرت جريدة "الخبر"، اليوم الخميس، أن "اجتماعات رسمية جمعت في مناسبتين ممثلين عن الحكومة التركية بعناصر من حركة رشاد"، بمدينتي إسطنبول وأنطاليا،  وموضوع اللقاءات تمحور حول توفير الدعم اللوجيستي والسياسي بهدف "تقوية التنظيم وتمكينه من الشارع الجزائري".


وأبرز المصدر أن ما حدث فوق الأراضي التركية، و"انتهى إلى علم السلطات الجزائرية"، حيث توقعت أن يؤدي ذلك إلى توتر العلاقات بين البلدين وهي علاقات قد تبدو في نظر الكثير من المراقبين "في أحسن أحوالها".

 

وبحسب مصادر "الخبر"، فإن النظام التركي بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان، يكون قد قرر "إضافة على القائمة هدفا جديدا في شمال إفريقيا، هو الجزائر، وذلك عبر تحريك الخلايا النائمة لهذا التنظيم"، الذي تصنفه السلطات الجزائرية على أنه الأكثر تطرفا وخطورة على أمن الدول، في "محاولة المناورة والتدخل عن بعد في الشأن الداخلي للجزائر وبالتالي زعزعة استقرارها".

 

* الجزائر: عبد الله ناصري

الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق