Mosaique FM

مبروك: كورونا لم تدفع التونسي للإدخار بل لتغيير أولوياته في الإنفاق

مبروك: كورونا لم تدفع التونسي للإدخار بل لتغيير أولوياته في الإنفاق

اعتبر أستاذ علم الاجتماع  مهدي مبروك  في تصريح لموزاييك السبت 17 جويلية 2021 أن التونسي لم يكن بطبعه في حالة رخاء قبل ظهور جائحة كورونا بل كان يعيش على ماهو متخلد بالذمة  والديون بحسب دراسة للمعهد الوطني للإحصاء مضيفا أن حلول الجائحة لم يسمح لهم بتكوين فائض في ميزانيتهم للادخار بل أصبحوا يعيشون على الكفاف وخاصة الطبقات الاجتماعية الشعبية.

مصاريف الترفيه لاتفوق 10% من الإنفاق العائلي تم توزيعها لأوليات أخرى  

وبين أن ما رافق  الوباء من مظاهر للتضخم وارتفاع للأسعار لم يجعل التونسي يعيش وضعية  مريحة لكي يفكر في الادخار بل دفعه ذلك إلى إعادة  توزيع  ما يسميه المختصون في الاقتصاد والاجتماع أبواب الإنفاق المالي ووجه التونسي جزء كبيرا من ميزانيته للصحة وأصبح يقتصد ويدخر مؤقتا لأشياء أخرى موجهة لنحو ست مناسبات منها العودة المدرسية ورمضان وعيد الأضحى ....التي لم تتغير عادات التونسي فيها  .

وأبرز مهدي مبروك أن مصاريف الترفيه  لم تكن تمثل نسبة كبيرة من الإنفاق العائلي ولم تتجاوز ما بين 8 و10 بالمائة والتي تم توزيعها لفائدة أوليات أخرى   وإعادة توزيعها للأوليات التي فرضتها الجائحة على كافة التونسيين .

الفئات الشعبية والبرجوازيات الصغرى أصبحت من  الطبقات السفلى

وأضاف أن الوباء لم يدفع  الطبقات الشعبية إلى الادخار بل  تغيير أولوياتها ولكن في جانب آخر  تمكنت بعض  الطبقات الاجتماعية التي  تعيش من اقتصاد الادويةوالخدمات الصحية من توفير اموالا  اضافية وربما الادخار   وبلوغ ربما مرحلة الرفاه.

وأشار مهدي مبروك إلى أن الفئات الشعبية والبرجوازيات الصغرى (الأستاذة والمعلميين) نزلت كما يحصل في الساعة الرملية  من الطبقات المرفهة نوعا ما إلى صنف الطبقات السفلى التي لا يعنيها أصلا فكرة الإدخار بل العيش و كيفية تأمين نفقاتها  ومداخليها  بما يغطي حاجياتها في أسبوع وشهر وفي أقصى الحالات.

 

 هناء السلطاني

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق