Mosaique FM

العجبوني:لو كنت مكان سعيد لطردت كل من ورطني في التصريح بأرقام مغلوطة

العجبوني:لو كنت مكان سعيد لطردت كل من ورطني في التصريح بأرقام مغلوطة

إعتبر النائب المجمّد هشام العجبوني أنّ تكرّر أخطاء رئيس الجمهورية قيس سعيّد بتقديمه أرقاما ومعطيات مغلوطة يمسّ من مصداقيته، وفق ما جاء في تدوينة على حسابه على فيسبوك.

وتأتي هذه التدوينة تعليقا على تصريح لسعيّد خلال لقائه برئيس الحكومة المعيّنة حديثا نجلاء بودن، بأنّ عدد المتظاهرين الذين خرجوا يوم 3 أكتوبر الجاري في مختلف مدن البلاد تأييدا لقرارته المعلنية يوم 22 سبتمبر،  بلغ 1.8 مليون متظاهر.

وشكّك العجبوني في هذه الإحصائيات، معتبرا أنّ المحيطين بقيس سعيّد ورّطوا الرئيس من خلال مدّه بمعطيات وأرقام خاطئة، وفق تقديره. 



ونصح النائب المجمّد رئيس الدولة بطرد كلّ من ورّطه في التصريح بمعطيات وأرقام مغلوطة.


وجاء في نصّ التدوينة: ''لو كنت مكان رئيس الجمهورية لطردت كل من ورّطني في التصريح بأرقام و معطيات مغلوطة، و لطردت كل الفريق المكلّف بالإعلام الذي سمح بتمريرها في المونتاج!"

 

كما انتقد العجبون التعليق الذي جاء على لسان  رئيسة الحكومة الجديدة بقوله: ''المصيبة أن رئيسة الحكومة (مهندسة و قارية رياضيات و منطق) علّقت ب "ما شاء الله" على المليون و 800 ألف متظاهر متاع نهار 3 أكتوبر.'' 

 

وأكد قيس سعيّد خلال اللقاء الذي جمعه بنجلاء بودن  أن عدد الذين خرجوا إلى الشوارع لمناشدته وصل إلى مليون و800 ألف تونسي، قائلاً إن البلاد تعيش لحظات تاريخية لم تعشها من قبل وأنه ليس من حق أي مسؤول أن يخيب آمال التونسيين وتطلعاتهم، وفق تعبيره.


وقدرت مصادر أمنية في تصريحات إعلامية  أن عدد المشاركين في المسيرة التي نظّمها مساندو رئيس الجمهورية يوم 3 أكتوبر بلغت حوالي 8 آلاف متظاهر، في كل من شارع الحبيب بورقيبة وشارع باريس و نهج روما بالعاصمة.

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق