Mosaique FM

بعد منع ''مسيرة 15 ماي''.. معتصمو الدستوري الحرّ في إضراب جوع

بعد منع ''مسيرة 15 ماي''.. معتصمو الدستوري الحرّ في إضراب جوع

أعلن الحزب الدّستوري الحرّ عن دخول أعضائه المعتصمين أمام مقرّ فرع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بتونس في إضراب جوع جماعي "لتخليص تونس من أوكار الإجرام"، حسب فيديو نشرته رئيسة الحزب عبير موسي ليلة أمس على صفحتها الرسمية بالفايسبوك.

وقالت موسي إنّ المعتصمين سينفّذون، تباعا، إضراب جوع جماعي "لتحميل السلطة مسؤوليتها القانونية في التستّر على "أخطبوط الظلامية والتطرّف ورفض طرد الجمعيات الأجنبية المصنّفة إرهابية من أرضنا"، وفق قولها.

كما أعلنت أنّ الدستوري الحر سيقدّم شكوى إلى المفوضية السامية لحقوق الإنسان بسبب منع وزارة الداخلية للمسيرة التي كان قرّر تنظيمها نحو قصر قرطاج في 15 ماي الحالي، بالإضافة إلى مواصلة المتابعة الدولية لملفات العنف ضدّ المرأة التي كانت تقدّمت بها سابقًا.

وأكّدت موسي أنّ الحزب "سيواصل المعركة إلى النهاية وسيكون بالمرصاد في نفس الوقت لبقية الانحرافات التي يقوم بها صاحب السلطة" مشيرة إلى أنّ عودة فرع اتحاد علماء المسلمين للعمل "يثبت العلاقة بينه وبين مصالح وزارة الشؤون الدينية وتمدّده في المنابر والجمعيات في ظلّ إلهاء الشعب بقرارات الحاكم بأمره وتوزيع أبواقه لإيهام الشعب بأنّه بصدد اقتلاع الإخوان"، حسب قولها.

وشدّدت رئيسة الحزب على أنّه يجب "الفصل في هذا الملف الحارق قبل الحديث عن الدستور والجمهورية الجديدة المزعومة".

يذكر أنّ أعضاء من الحزب الدّستوري الحرّ يعتصمون أمام مقرّ الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فرع تونس منذ 14 ديسمبر 2021 الى اليوم من أجل إغلاق هذه المنظّمة التي يعتبرونها "وكرًا للإرهاب في تونس".

من جهة أخرى، أعلن الحزب منذ 12 أفريل الماضي عن تنظيم مسيرة نحو قصر قرطاج يوم الأحد 15 ماي 2022 تنديدا بقرارات رئيس الدولة قيس سعيد، إلاّ أنه تلقّى إشعارًا من وزارة الداخلية، برفض المسيرة، حسب ما كشف عنه الحزب في بيان أمس الجمعة.

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق