Mosaique FM

عبير موسي: الحزب الدستوري الحر معنيّ بكل الانتخابات (فيديو)

عبير موسي: الحزب الدستوري الحر معنيّ بكل الانتخابات

أكدت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي اليوم الأحد 20 مارس 2022 في تصريح لموزاييك في ذكرى إحياء عيد الاستقلال، أن الحزب معنيّ بكل الانتخابات التشريعية والبلدية ولها ممثل في الانتخابات الرئاسية مشيرة إلى أنهم غير راضين على رزنامة الانتخابات التى وضعها رئيس سلطة تصريف الأعمال في اشارة منها الى رئيس الجمهورية قيس سعيد، مؤكدة أن الرزنامة شفاهية, غير رسمية وغير قابلة للتطبيق ولا تراعي مصلحة الوطن، على حد قولها.

وأوضحت موسي أن تونس لا تحتمل البقاء في فترة استثنائية تحت حكم مطلق دون رؤية أو استراتيجية واضحة أو قدرة على تمثيل الشعب التونسي والزامه لدى المؤسسات المالية.

وأشارت إلى أن تونس لا تحتمل فترة استثنائية إلى حدود ديسمبر، كما طالب الحزب الدستوري الحر بخارطة طريق وبالإسراع بحل البلمان والدعوة لإنتخابات تشريعية مبكرة حتى تتمكن من إرساء مؤسسات دستورية منتخبة دائمة قادرة على التدخل في مجال الإصلاحات الكبرى وهي اصلاحات موجعة تتطلب شجاعة وإقناع للشعب التونسي ومراعاة الوضع الهش بقيادة حكيمة شجاعة تستأنس بأراء الخبراء وتتواصل مع شعبها، حسب تعبيرها.

عبير موسي: موقفنا من الاستشارة واضح ورفعنا قضية في اهدار المال العام

كما أكدت رئيسة الحزب الدستوري الحر أن الدستوري الحر هو ''أكثر حزب له موقف واضح من الاستشارة الوطنية'' وأشارت إلى أنه تم توجيه عدل منفذ لوزير تكنولوجيا الاتصال وأعضاء الحكومة لتحمل مسؤوليتهم في اهدار المال العام خاصة أن الاستشارة شفاهية ولا تلزم الدولة التونسية ولا تدخل ضمن العمل الحكومي، ورغم ذلك تم تسخير كل الموارد العمومية في وقت يعيش فيه الشعب التونسي على "وقع مجاعة" وفق تعبيرها. كما أوضحت أن الحزب تقدم بشكاية انطلقت فيها الابحاث وتم الاستماع لأقوالهم وهي قضية إهدار المال العام وتوظفيه لخدمة أغراض شخصية لا علاقة لها بالمصلحة العامة للبلاد وقضية أخرى تتعلق بالتدليس  خاصة أن المنصة لا تحترم حماية المعطيات الشخصية.

وأشارت عبير موسى إلى أن ''الحوار الوطني لا سبيل إليه مع مدمري الدولة'' حسب تعبيرها، وأن كل المنادين لهذا الحوار شاركوا في فترة ما في الحكم ولن تكون لهم اي إضافة بل هو تموقع جديد في السلطة لا أكثر.

وبينت رئيسة الحزب الدستوري الحر أن الوضع يتطلب المرور إلى الاصلاحات والقرارات التى لا يمكن أن تكون الا في اطار مؤسسات دستورية منتخبة والحل للخروج من كل الأزمات هو حل البرلمان والدعوة الى انتخابات مبكرة واحترام سيادة الشعب التونسي مؤكدة أنهم لن يتخاذلوا في الذود عن تونس واعلان تحركات في الجهات ومسيرة لقصر قرطاج واعلان مواقف سياسية حازمة.

*أميمة علية     

 

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق