Mosaique FM

ما حقيقة محاصرة وحدات أمنية لمقر ولاية القصرين بسبب شبهات فساد؟

ما حقيقة محاصرة وحدات أمنية لمقر ولاية القصرين بسبب شبهات فساد؟

نفت ولاية القصرين عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك ما تم تداوله بمواقع التواصل الاجتماعي من معلومات مفادها قيام وحدة أمنية مختصة بمحاصرة مقر الولاية، مع إجلاء الموظفين من مكاتبهم، وتفتيشهم ودخول متفقدين إداريين وماليين لمكاتب رؤساء الدوائر والمصالح، اليوم الثلاثاء 19 أكتوبر 2021.


وعبّرت إدارة الولاية في بلاغ عن "تضامنها مع منظوريها وموظفيها"، واعتبرت ما يقع تداوله هدفه "إرباك للإدارة" من طرف من اعتبرتهم "ذوي المصالح الضيقة".  ودعت الهيئات المكلفة بمكافحة الفساد و كل هياكل الرقابة الإدارية والمالية إلى اعتماد مبدأ النفاذ إلى المعلومة حسب مايخوّله القانون.


وفي ما يخص مقطع الفيديو الذي تم ترويجه مؤخرا من قبل عدد من الناشطين الذين اتهموا فيه كاتب عام الولاية بالرشوة، أشارت صفحة الولاية  إلى أن إدارة الولاية "تترك الأمر   للقضاء المتصل بهذا الملف".


يشار إلى أن النيابة العمومية كانت قد تحركت في خصوص هذا الملف وكلفت فرقة للبحث في وقائعه وحيثياته.

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق