Mosaique FM

قربة: تجاوز خطير لشركة خاصة..دفن نفايات طبية في أرض فلاحية !

قربة : تجاوز خطير لشركة خاصة..دفن نفايات طبية في أرض فلاحية !

أفاد مصدر مسؤول بالغرفة الوطنية لجمع و نقل ورسكلة النفايات الطبية الخطرة أن الغرفة استنكرت تورط شركة خاصة في انتاج ورسكلة النفايات الطبية في تجاوز خطير تعلق بدفن نفايات طبية تقوم برفعها من مؤسسات صحية خاصة وعمومية.
 

وقال مصدرنا إن الشركة ومقرها قربة نشطت في هذا المجال سنوات بعد الثورة الى أن تم سحب رخصة نشاطها سنة 2019 بناء على تقرير رقابة أعدته الوكالة الوطنية لحماية المحيط بتاريخ 20 نوفمبر 2011. وخلص المراقبون في أعقاب مهمتهم الى معاينة تجاوز بيئي وصحي خطير تمثل في شبهة تعمد هذه الشرمة دفن نفايات صحية بأرض فلاحية بمنطقة جبل حدّاد من معتمدية قربة بولاية نابل.

وتعقيبا على هذا التجاوز أوضح مصدرنا من الغرفة الوطنية لشركات جمع ورسكلة الننفايات الطبية أن القانون المنظم لعملهم المعروف بقانون 27/45 المؤرخ في 28جويلية 2008 ينص على أن التصرف في النفايات الصحية يكون وجوبا برحيها وتعقيمها في درجة حرارة عالية وباستخدام معدات خاصة وهو ما لم يقم به أصحاب الشركة لافتقارهم لهذه المعدات . وقال محدثنا إنه بناء على هذا الاخلال الخطير تم سحب رخصة نشاط الشركة سنة 2019 تطبيقا للعقوبات التي تضمنها القانون 196/41.
وأضاف محدثنا أن الشركة الخاصة لم تقم بمراجعة اخلالاتها وواصلت مراسلة وزارة البيئة لإعادة الحصول على ترخيص بالنشاط وقم تم تجاهلها الى غاية ماي 2020 حيث منحتها وزارة البيئة، تحت اشراف وزير البيئة بالنيابة كمال الدوخ، ترخيصا بمزاولة النشاط دون التثبت في مدى مراجعة أصحاب الشركة للاخلالات المرصودة في عملها.

وقد عاينت مراسلة موزاييك بالجهة  اليوم استمرار نشاط الشركة بالمنطقة الصناعية بقربة. وجدير بالذكر أن الغرفة الوطنية لجمع ونقل النفايات الطبية ورسكلتها قد أكدت على لسان وليم المرداسي مراسلة وزارة البيئة للاستيضاح حول الترخيص بالنشاط الممنوح للشركة رغم تواصل اخلالاتها دون الحصول على رد الى غاية اليوم وفق قول محدثنا.


 كما أكد مرداسي لموزاييك رفض الغرفة الوطنية لهذا التجاوز البيئي والصحي الخطير ورفض انضمام الشركة للغرفة لمخالفتها القانون .
وفي سياق متصل قال اسماعيل دبارة الناطق الرسمي باسم مرصد رقابة، إن المرصد تقدم بتاريخ أمس بشكاية جزائية في تجاوز بيئي خطير بناء على  تقرير فني مفصل حول مهمة رقابية أنجزتها
الوكالة الوطنية لحماية المحيط بتاريخ 20/11/2018 بخصوص تجاوزات الشركة حصل المرصد على نسخة منه عبر حق النفاذ الى المعلومة، أكد "معاينة العديد من الأكياس البلاستيكية الصفراء والحاملة لعبارة نفايات طبية خطرة بعضها مدفون كليا والبعض الآخر مردوم جزئيا ومنها ما هو ملقى على سطح أرضية العقار".

وتحوم حول الشركة شبهات خطيرة في التعامل مع النفايات الطبية كخلطها بفضلات دجاج بالتنسيق مع مذبح بالجهة لطمس معالمها والقائها في مصبات غير معدة لهذه النفايات.

وتجدر الاشارة الى أن النفايات الطبية تتضمن أعضاء بشرية وإبر قد تعود لمريض بالايدز أو لمريض بمرض التهاب الفيروس الكبدي وهي أمراض معدية وخطيرة وفق توضيح الغرفة الوطنية لمنتجي ومعالجة النفايات الطبية، التي أكدت أن القاءها في المصبات العادية دون رحيها وتعقيمها يشكل خطر على صحة الانسان من "برباشة" أو أطفال أو حيوانات قد يتواجدون قرب هذه المصبات.

سهام عمار 

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق