Mosaique FM

الجفاف يطال ''سد نبهانة'' ويهدد الموسم الفلاحي

الجفاف يطال ''سد نبهانة'' ويهدد الموسم الفلاحي

يشهد سد نبهانة تراجعا كبيرا في كميات المياه لدرجة أنه لم يعد قادرا على تزويد أربع ولايات وهي سوسة، المنستير، المهدية والقيروان، بمساحة جملية تناهز 7 آلاف هكتار، بعد أن طاله الجفاف، بسبب ندرة الأمطار. 

وأكد الجديدي بن عمار رئيس المجمع  المائي بسيدي بوعلي من ولاية سوسة لموزاييك أن قلة عملية الري نتيجة نقص المياه أضر خاصة بالأشجار المثمرة على غرار البرتقال والرمان والإجاص والتفاح و التي تمتد على مساحة 170 هكتارا.

وأكد  أن 60 بالمائة من الأشجار المثمرة بسيدي بوعلي فيها التي يبست وفيها التي مازالت تعاني خاصة وقد انقضى عليها صيف حار وحرارة وصلت إلى 47 درجة وفق تعبيره

ويطالب فلاحو سيدي بوعلي وزارة الفلاحة بحفر آبار عميقة في المنطقة لتزويدهم بالماء في حال توقف السد عن عملية التزويد . ويذكر أن نتائج حفر آبار عميقة بكل من سيدي بوعلي و شط مريم كانت سلبية بعد أن تأكد أن الدفق ضعيف لا يفي بالحاجة.


 إبراهيم بوبكر أحد الفلاحة المتضررين بمنطقة سيدي بوعلي أكد لموزاييك أنه في حال تواصل انحباس الأمطار و عدم إمتلاء سد نبهانة  وإيجاد حلول بديلة فلا يمكن الحديث عن بداية موسم فلاحي خاصة زراعة الخضراوات سيما البطاطا.

وأكد بوبكر تعطل نشاط الفلاح بسيدي بوعلي بسبب الغموض حول مسألة  تزوده بمياه الري مما دفعه إلى مزيد من الترقب لمعرفة مصير بذوره المخزنة في مخازن التبريد والمخازن الخاصة بالحقول.

وبخصوص الزراعة تحت المحميات البلاستيكية قال محدثنا إن مصيرها يكتنفه الغموض كما أصبحت الزياتين تعاني من الجفاف وباتت الصابة مهددة بسبب عدم التزود بماء الري.


ويشار إلى أن منطقة سيدي بوعلي من ولاية سوسة منطقة فلاحية بامتياز معروفة بإنتاج  البطاطا والرمان الا أنه في السنوات الأخيرة تراجع هذا القطاع لعدة أسباب أهمها ندرة المياه وعزوف الشباب عن تعاطي النشاط الفلاحي وارتفاع أسعار الأسمدة وكلفة اليد العاملة.

اتصلنا برئيس قسم المياه والتجهيز الريفي بمندوبية التنمية الفلاحية بسوسة محمد القزاح  الذي اعتبر أن المستوى المتدني للمياه أصبح يشكل خطرا على السد ومكوناته.

وقال إن حصص الولايات الأربع التي تتزود من سد نبهانة تتوزع حسب نوعية الاستغلال والمساحة حيث أن حصة ولاية سوسة  لا تتجاوز 5  ,2 مليون  متر مكعب بعد أن كانت في السنوات الماضية تتراوح بين 6 و 7 مليون متر مكعب مرجعا  التخفيف في حصة الجهة إلى النقص الحاصل في مياه السد 

وتقتصر  حصة الجهة لري الزراعات المحمية والأشجار المثمرة كالبرتقال والرمان والزيتون. وأضاف القزاح  أنه في إطار الحرص على توفير موارد مائية بديلة تم إحداث 3 آبار عميقة في القلعة الكبرى دخلوا حيز الاستغلال سنة 2016 لتعزيز منظومة نبهانة على مستوى الجهة .

إيناس الهمامي

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق