Mosaique FM

في قضيّة تجسس سعودية: تويتر يوقف آلاف الحسابات

سعودية

قرّرت إدارة ''تويتر'' إيقاف الآلاف من الحسابات بعد أسابيع من توجيه السلطات الأمريكية اتهامات بالتجسس لثلاثة مواطنين سعوديين لوصولهم إلى بيانات شخصية لمعارضين على موقعها.

وأعلنت "تويتر" أمس الجمعة تعليق الحسابات وقالت إنها مرتبطة "بعملية معلوماتية كبيرة تدعمها الدولة" ومنشأها السعودية، وفق ما نشرته وكالة رويترز.

وذكرت أن مصدر النشاط شركة تسويق على وسائل التواصل الاجتماعي مقرها الرياض تدعى "سماءات" وتربطها علاقات بعدد من الشخصيات السعودية والمنافذ الإخبارية البارزة.

وشركة (سماءات) يديرها أحمد الجبرين وفقا لحسابه على موقع (لينكد إن) وملفات شخصية أخرى على وسائل التواصل الاجتماعي.

وذكرت الشكوى التي قدمها مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) وأُعلنت في نوفمبر أن رجلا يعرف بهذا الاسم أيضا يسيطر على شركة تسويق سعودية على وسائل التواصل الاجتماعي تقدم خدمات للأسرة المالكة.

وامتنعت تويتر ووزارة العدل عن قول ما إذا كان الاسمان يشيران إلى نفس الشخص، لكن مصدرا مطلعا من السلطات الاتحادية قال إن أجهزة إنفاذ القانون الأمريكية تعتقد ذلك.

وتشير قضية التجسس إلى غضب علني غير مألوف تجاه السعودية، الحليف القوي للولايات المتحدة، كما تلقي بظلال على أساليب تويتر لحماية البيانات الشخصية للمستخدمين.

والجبرين متهم بالعمل كوسيط بين المسؤولين السعوديين وموظفين اثنين سابقين في تويتر استغلا عملهما للدخول إلى عناوين البريد الإلكتروني وأرقام الهواتف وعناوين بروتوكول الانترنت لمنتقدي الحكومة.

وذكرت الدعوى الأمريكية أن تويتر علمت بأمر الدخول غير المصرح به على البيانات في أواخر عام 2015. وامتنع متحدث باسم تويتر يوم الجمعة عن التعليق على سبب عدم قيام تويتر بتعطيل عملية "سماءات" المعلوماتية مبكرا.

وقالت تويتر في تدوينتها يوم الجمعة إنها حذفت حوالي 5929 من الحسابات التي استهدفت مناقشات عن السعودية وسعت لدعم المصالح السياسية للمملكة، مضيفة أنها انتهكت سياساتها.

وذكرت تويتر أن تلك الحسابات تمثل ”القسم الأساسي في شبكة أكبر تضم أكثر من 88 ألفا من الحسابات“ التي كانت ”تضخم رسائل مؤيدة للسلطات السعودية“ عن طريق المبالغة في الإعجاب بالتغريدات وإعادة نشرها والرد عليها.

وأوقفت تويتر جميع الحسابات بشكل دائم وكشفت بيانات بشأن المجموعة الأساسية علاوة على عينة تمثيلية للشبكة الأكبر.

 

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق