Mosaique FM

قضيّة ''كامبريدج أناليتيكا''.. فيسبوك يتوصّل لتسوية قضائية

قضيّة ''كامبريدج أناليتيكا''.. فيسبوك يتوصّل لتسوية قضائية

توصّل "فيسبوك" إلى اتّفاق أوّلي في الدعوى القضائية الجماعية ضدّه والمستمرة منذ وقت طويل لإتاحته سابقا لأطراف ثالثة، بينها شركة كامبريدج أناليتيكا، الوصول إلى بيانات مستخدميه الخاصة واستغلالها.

ووفقاً لوثيقة تسلّمتها محكمة في سان فرانسيسكو، قال "فيسبوك" إنّه يتقدّم بمسودة "اتّفاق من حيث المبدأ"، طالبا تعليق إجراءات القضيّة مدّة 60 يوما لإنهائها.

ولم يشر موقع التواصل الاجتماعي العملاق إلى شروط الاتفاق أو حجم التعويضات في الدعوى الجماعية ضده.

وردّا على سؤال لوكالة فرانس برس، قال الموقع الأزرق في وقت متأخر مساء السبت إنّه "ليس لديه أيّ تعليق لمشاركته في الوقت الحالي".

وتأتي هذه التسوية في الوقت الذي كان من المقرّر أن يدلي فيه رئيس شركة ميتا، مارك زوكربيرغ، ورئيسة العمليات السابقة في الشركة، شيريل ساندبيرغ، بشهادتيهما أمام المحكمة في هذه القضية في سبتمبر.

ورُفعَت هذه الدعوى عام 2018 بعد أن اتّهم مستخدمو فيسبوك الموقع بانتهاك قواعد الخصوصية من خلال مشاركة بياناتهم مع أطراف ثالثة، بينها "كامبريدج أناليتيكا" التي ارتبطت بحملة دونالد ترامب الرئاسية لعام 2016.

وقامت "كامبريدج أناليتيكا" التي أُغلقت منذ ذلك الحين بجمع البيانات الشخصية لـ87 مليون مستخدم على "فيسبوك" واستغلالها دون موافقتهم. ويُزعم أنّ هذه البيانات استخدمت لتطوير برمجيات لتوجيه الناخبين الأميركيين للتصويت لترامب.

وعام 2019 غرّمت السلطات الفدرالية الأميركية "فيسبوك" خمسة مليارات دولار لتضليل مستخدميه، وفرضت رقابة مستقلة على إدارة بياناته.

ومنذ الكشف عن فضيحة "كامبريدج أناليتيكا"، ألغى "فيسبوك" إمكانية الوصول إلى بياناته من آلاف التطبيقات المشتبه في إساءة استخدامها للخصوصية، كذلك قيّد حجم المعلومات المتاحة أمام المطورين بشكل عام، وسهّل على المستخدمين وضع قيود على مشاركة بياناتهم الشخصية.

- فرانس برس -

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق