تبون: خزي وعار أن يهدد الكيان الصهيوني بلداً عربيا من بلد عربي آخر

تبون: خزي وعار أن يهدد الكيان الصهيوني بلداً عربيا من بلد عربي آخر

أعرب الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون عن أسفه إزاء علاقات التعاون بين المغرب والكيان المحتل.

وقال  تبون في مقابلة مصورة مع وسائل إعلام محلية بثت مساء أمس الجمعة: “لأول مرة منذ أن خلق الكيان، خزي وعار أن يهدد الكيان بلدا عربيا من بلد عربي وآخر”.

وكان المغرب والكيان المحتل قد وقعا الأربعاء الماضي اتفاق-إطار للتعاون الأمني “غير مسبوق” خلال زيارة هي الأولى من نوعها لوزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إلى المملكة.

وتابع تبون: ''الجزائر بلد محمية و يا ويل من يصلها.. نحن خرجنا من عشرية سوداء ووقفنا على أرجلنا مجددا''.

وصرح بأنّ القمة العربية المقرر أن تستضيفها بلاده العام المقبل، ستكون جامعة وشاملة ولن تكرس التفرقة العربية، مرحبا بحضور سوريا لتلك القمة المرتقبة مارس .2022

وقال الرئيس الجزائري: ” نأمل في أن تكون القمة العربية المقبلة انطلاقة جديدة للعمل العربي المشترك. ستكون هذه القمة جامعة وشاملة ولا تكرس التفرقة العربية”.