نصير شمه: مشروعي الفني الجديد بالدارجة التونسية

نصير شمه: مشروعي الفني الجديد بالدارجة التونسية

احتضن ركح مهرجان قرطاج الدولي، أمس الأربعاء 10 أوت 2022، حفل الفنّان العراقي نصير شمّه رفقة مجموعة "بناة السلام".

وقد انطلق العرض على الساعة العاشرة ليلاً،  بإهداء أغنية إلى تونس، تحمل عنوان "لا يليق بك الحزن".

وللإشارة فقد ضمّت مجموعة "بناة السلام" موسيقيين من مختلف بلدان العالم على غرار إسبانيا وإيران وأمريكا وتركيا وباكستان ومصر وتونس والعراق.

وعزف شمّه رفقة فرقته الموسيقية أجمل الألحان المستمدة من الموسيقى الشرقية التي تعبّر عن الشعوب وقضاياها.  

وتكوّنت فرقة نصير شمّه من عازفين على آلات عربية وأخرى غربية، مثل العود والبزق والقانون، و"المندولينا" والربابة… هذا الخليط من الآلات الموسيقية ومن العازفين، أفرز عرضا موسيقيا من الطراز الرفيع أمتع الجمهور، بين القديم والجديد والحصري.

وقد دام العرض ساعتين تقريبا عزف فيهم "سيدة الجنائن" و"مدن النرجس" والنشيد الوطني التونسي واختتم بألحان أغنية أم كلثوم ''ألف ليلة و ليلة''.   

ويعدّ نصير شمّه من أهم عازفي العود والمؤلفين الموسيقيين المعاصرين في الوطن العربي والعالم، حيث صاغ لنفسه رؤية موسيقية فريدة تتميّز بأسلوب عزف متطوّر ومختلف. 

وفي تصريح لموزاييك، أكّد شمّه أنّ عرض قرطاج سيكون استثنائيا وأنّ تونس لا يليق بها الحزن.

واعتبر أنّ الفنّ والثقافة أفضل طريقة للنضال ضدّ القبح، مفيدا بأنّه 'كان فاعلا في الحراك الثقافي التونسي'. 

وكشف أنّه بصدد التحضير لمشروع فني بالدارجة التونسية.