عود مارسيل خليفة يعزف لروح محمود درويش على ركح الحمامات..

عود مارسيل خليفة يعزف لروح محمود درويش على ركح الحمامات..

أطل عازف العود والمطرب مارسيل خليفة أمس الأربعاء 10 أوت 2022 ، على ركح مهرجان الحمامات الدولي ، بعرض " محمود ومارسيل وأنا " لنجله بشار مار خليفة .

وانطلقت السهرة 24 لمهرجان الحمامات أمام شبابيك مغلقة لعشاق الأغنية الملتزمة وحضور عدد هام من الفنانين والإعلاميين و بتواجد وزيرة الشؤون الثقافية حياة قطاط قرمازي. 

رافقت مارسيل في هذه الرحلة مجموعة موسيقية متنوعة و آلات موسيقية مختلفة بقيادة إبنه و مجموعة من الموسيقين من أنحاء العالم .

دشن خليفة السهرة " بيروت خيمتنا بيروت نجمتنا " التي كانت بصوتي صافيا وشجي .
ليجتمع عوده و قصائد محمود درويش في بقية السهرة ليفرز " أنا يوسف يا أبي " و إلهي لماذا تخليت عني " بطريقة حديثة و متجددة ، تمايل و عاش معها الجمهور، ليسافر بالحضور بقصيدة " جواز سفر " و قدم لأول مرة على المسرح قسم من " الجدارية " و " خائف من القمر " و عصافير الجليل "كذلك تقاسم مع الجمهور " ريتا و البندقية " و ختم الأمسية مع " في بالي أغنية " و ارتدى راية فلسطين و غادر بها المسرح . مرفوقا بتصفيق الجمهور. 

وفي تصريحه لموزاييك قال : " عرض اليوم هو تحية للشاعر الفلسطيني محمود درويش.

و بخصوص المجموعة التي رافقته أضاف بأن الموسيقيين من جنسيات مختلفة ، توحدوا في هذا الفعل الموسيقي و الشعري .

من جهة أخرى و بتأثر قال:'' حز في نفسي أنني أنتجت " ياطير الحمام " بعد ممات محمود درويش .

و بخصوص جديده أعلن أن قصدية " جدلية " لدرويش ، هي العمل المقبل و سوف تكون جاهزة بعد سنة ، لأنه عمل ضخم وهو بحاجة الى مسرح و كورال و مسرحيين و راقصين و سينما لأنه سيتم إدماج الشاشات فيه وسيكون محمود درويش متواجد بتقنية الهولوغرام .