سيدي بوزيد: ''الكنوا'' بديل للحبوب

سيدي بوزيد: ''الكنوا'' بديل للحبوب

نظمت اليوم الثلاثاء  24 ماي 2022 كلية العلوم بسيدي بوزيد ندوة إقليمية للتعريف بنبتة  "الكينوا " و ذلك بالشراكة مع مركز البحوث الفلاحية بالجهة، في إطار الجهود لبحث تعزيز قطاع الحبوب بهذه النبتة التي أثبتت التجارب و البحوث  العلمية جدواها و أهميتها في الحياة بصفة عامة  إلى جانب الدور الهام الذي أضحت تلعبه على المستويين الإقتصادي و الإجتماعي. 

الكينوا مكمل للحبوب.. وقدرة عالية للتأقلم التغيّرات المناخية

وأكد حافظ حجلاوي منسق الملتقى الإقليمي للتعريف بنبتة  ''الكنوا''  أن  التغيرات المناخية التي يشهدها العالم بأسره أصبحت لها تأثيرات سلبية على الإنتاج الزراعي بصفة عامة إلى جانب  ظاهرة تملّح المياه و تدهور الأراضي الزراعية في أغلب  المزارع والحقول الشيء الذي خلق قلقا لدى  الفلاحين و الناشطين في قطاع الحبوب مع إرتفاع نسبة ملوحة المياه ونقصها ما جعلهم  يفكرون في زراعة النباتات البديلة التي يمكن أن تتكيف مع هذه الظروف والتغيرات الجديدة على غرار  نباتات  حبوب "  الكينوا " التى أصبحت في عديد البلدان  بديلة القمح خاصة و أنها تتميز بإرتفاع منتوجها و ثراء قيمتها الغذائية حيث تحتوي على ضعف الألياف التي يحتوي عليها القمح، وتعتبر نبتتها مفيدة للأطفال والكبار، كما أنها تعد من أفضل الوجبات للأشخاص الذين يتبعون الحمية الغذائية.
وإلى جانب الفوائد الصحية والغذائية أثبتت الكينوا قدرتها على العيش في الأماكن المرتفعة التي يزيد فيها الإرتفاع عن 4500 متر فوق سطح البحر ويتحمل تغيرات درجات الحرارة الكبيرة على مدار اليوم ويعطي غلة بكمية قليلة من مياه الأمطار التي لا تتجاوز 300 مم" حسب تعبيره .

و أضاف الحجلاوي أن نبتة  " الكينوا "علاوة على كونها تتميز بتأقلمها مع المناخ المتقلب و الظروف البيئية القاسية كالجفاف وملوحة التربة و الماء و الأمراض و الطفيليات و غيرها فهي (الكنوا ) نوع من الحبوب وتؤكل أوراقها أيضًا كما تؤكل الخضروات وهي من الحبوب التي سجلت إنتشارا كبيرا في جبال " الأيديز " في أمريكا الجنوبية، ومنها الى أماكن أخرى من العالم "  و حتى في سيدي بوزيد  التونسية. 

فوائد صحية و غذائية عالية

و قال حافظ الحجلاوي  إنّ '' عديد الدراسات و البحوث العلمية أثبتت أن نبتة الكينوا غنية بالعديد من الفيتامينات مثل ( أ ، ب ) وبعض المعادن الهامة مثل النحاس والحديد والفسفور والزنك والماغنسيوم بالإضافة إلى البروتين والكربوهيدرات والألياف وحمض الفوليك ومضادات الأكسدة، وهذه العناصر تمنحها الكثير من الفوائد  للجهاز الهضمي حيث تحتوي على نسبة عالية من الألياف وبالتالي فهي تساعد على تحسين وظائف الجهاز الهضمي وتنشط حركة الأمعاء وتسهيل عملية الهضم ومساعدة الجسم على التخلص من الفضلات والوقاية من الإمساك.
ولها فوائد أخرى لصحة القلب حيث تساعد على خفض نسبة الكوليسترول الضار في الدم وتنظيم دقات القلب وبالتالي الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية والوقاية من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية والجلطات كما تقي الإنسان  من السرطان حيث تحتوي على مضادات الأكسدة التي تساعد حماية خلايا الجسم من التلف كما تعمل على الوقاية من خطر الإصابة بمرض السرطان ومنع إنتشار الخلايا السرطانية كما أنها  تساعد على تقوية العظام والعضلات و تعمل على علاج مرض هشاشة العظام والوقاية منه .."

و أضاف الحجلاوي أنّ نبتة الكنوا  تحتوي على العديد من العناصر الغذائية الهامة التي تعمل على تقوية المناعة ومقاومة الكثير من الأمراض كما أنها تساعد على التخلص من الشعور بالتعب والإجهاد وزيادة الشعور بالاسترخاء والهدوء كما أنها تساعد على خفض ضغط الدم المرتفع وتساعد على تقوية الأسنان وحمايتها من التسوس و تعمل على الحفاظ على صحة الدماغ وعلاج الصداع النصفي فضلا عن خفض نسبة السكر في الدم. 

وتعمل على إدرار البول وتمنع تكوّن الحصوات في الكلى. كما تساعد الجسم على التخلص من السموم وتعمل على مقاومة الشيخوخة و تساعد على تجديد خلايا الجسم.

* محمد صالح غانمي