القائمة

وزيرة الثقافة تعلن عن إنجاز منصة لرقمنة كل مراحل طلب الدعم

احتضنت مدينة سوسة فعاليات الملتقى الإقليمي حول الحوكمة في مجال الثقافة تحت عنوان" التجارب العربية في مجال الحوكمة الثقافية " اليوم الخميس 12 ماي 2022 لتتواصل على إمتداد ثلاثة أيام .

ويهدف هذا الملتقى الى تعزيز ثقافة الحوكمة داخل المؤسسات الثقافية في الدول العربية والتعريف بأدوات وآليات الحوكمة والأطر القانونية الضرورية لتفعيل مبادئها في الشأن الثقافي، ودورها في تفعيل دور المؤسسات الثقافية في تحقيق أهداف التنمية وتطوير التشريعات التي تنظم العمل الثقافي وفقا للمعايير الدولية والممارسات المهنية.

كما يهدف الى مقاربة التجارب العربية في مجال حكومة الثقافة وإطلاق عملية  لتبادل الخبرات بين الدول ومساعدة المؤسسات الثقافية المحلية على تطبيق مبادئ الحكم الرشيد فس تسيير الموارد و التنظيم والادارة بالشكل الأمثل .

وقالت وزيرة الشؤون الثقافية حياة قطاط القرمازي في هذا الإطار إن هذا الملتقى سيكون مناسبة هامة لإطلاق مشاريع وخطط عمل مستقبلية عربية مشتركة فضلا عن تكوين شبكة  علاقات تساهم في مزيد تكريس مكونات ومبادئ منظومة الحوكمة الرشيدة صلب القطاع الثقافي بهدف حسن إعفاء مزيد من الفاعلية والنجاعة على تسييره والنهوض به .

وكشفت الوزيرة في كلمتها أن وزارتها أطلقت برامج عمل ضمن مقاربتها الاستراتيجية للفترة الحالية من أهمها مراجعة منظومة الدعم العمومي ومراقبة مسارات تقديمه لطالبيه من منظمات وجمعيات تعمل في الشأن الثقافي العام بهدف تكريس العدالة والشفافية وضمان حسن التصرف في المال العام  مؤكدة أن هذا الملف من أوكد الملفات التي تناولتها الوزارة .

وثمنت الوزيرة في سياق متصل عمل خلايا حوكمة العمل الثقافي على المستوى المركزي وفي الجهات في إرساء العدالة في استهلاك الثقافة وفي ضمان حق كل مواطن في الثقافة 

وأضافت الوزيرة أنها كلفت لجنة منذ 4 أشهر لإنجاز منصة رقمية لرقمنة كل مراحل طلب الدعم وصولا لمرحلة الحصول عليه بهدف ضمان السرية والمساواة والشفافية في دراسة الملفات ومتابعة إسناد المال العام وتوظيفه على الوجه الأمثل.

وأكدت عزم الوزارة على إعتماد مقاييس جديدة لإعادة ترتيب المهرجانات وطنية إقليمية دولية إثر القيام بوقفة تقييمية  لإستشراف المستقبل  وفق تعبيرها، مضيفة أن الوزارة  ستعمل على مراجعة منظومة المهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية  لتحقيق نوع من العدالة المضمونية والجغرافية والعمل على إبراز الخصوصيات الثقافية الجهوية وتثمينها.

ويشار إلى أن هذا الملتقى ينتظم  بالشراكة بين وزارة الشؤون الثقافية والمنظمة العربية للتربية والعلوم (الالكسو) بمشاركة عدد من ممثلي وزارات الثقافة في البلدان العربية وخبراء في الشأن الثقافي إلى جانب عدد من رؤساء المنظمات الدولية والإقليمية.