القائمة

استعادة النشاط السياحي بتوزر محور لقاء وزير السياحة بوالي الجهة

استقبل وزير السياحة محمد المعز بلحسين، مساء الاثنين 25 أكتوبر 2021 بمقر الوزارة، بوالي توزر محمد أيمن البجاوي مرفوقا بنصر الدين الشابي رئيس جمعية المهرجان الدولي للواحات و حسن الزرقوني مدير مهرجان روحانيات.

ومثل اللقاء فرصة للتباحث حول واقع القطاع السياحي بولاية توزر والسبل الكفيلة باستعادة النشاط السياحي خلال هذه الفترة تزامنا مع تنظيم عديد التظاهرات السياحية والثقافية والرياضية الهادفة إلى تنشيط الجهة إلى جانب استعراض عدد من التظاهرات التي ستحتضنها ولاية توزر خلال الفترة القادمة والتي ستساهم في تنشيط الجهة سياحيا.

وأكد الوزير، بالمناسبة، انه يجب العمل على تثمين المقومات الطبيعية والحضارية والثقافية والسياحية التي تزخر بها ولاية توزر خاصة السياحة الواحية وذاك عبر بعث برنامج ترويجي خاص بهذا المنتوج السياحي المميز للجهة واعتماده كنمط سياحي متفرد مشيرا إلى ان الوزارة لا طالما كانت داعمة للتظاهرات والبرامج الهادفة إلى تنشيط قطاعي السياحة والصناعات التقليدية بالجهة وستواصل تقديم الدعم اللازم لمزيد تطويره.

وأشار إلى أن الوزارة بصدد إعداد برنامج متكامل للنهوض بالسياحة الواحية التي تتميز بها الجهة وإيجاد حلول لأبرز المشاكل الهيكلية مؤكدا على أن الوضع يسير نحو الإنفراج ومن المتوقع عودة النشاط السياحي تدريجيا خلال الأشهر القادمة.

وأفاد بأن وزارة السياحة تعمل على تحقيق إنطلاقة جديدة للموسم السياحي بالجهة من خلال تدعيم برنامج الربط الجوي بين توزر ومدن أوروبية وتشجيع السياحة الداخلية معتبرا وجود مطار بالجهة يعدّ مكسبا يجب تثمينه لتحقيق مردودية أكبر.

ومن جهته، نوه والي توزر محمد أيمن البجاوي المجهودات المبذولة من قبل وزارة السياحة والمؤسسات الراجعة لها بالنظر لدعم السياحة بالجهة والعمل على تنشيطها عبر تدعيم مختلف المهرجانات والتظاهرات السياحية والثفافية بما يساهم في خلق حركية سياحية وتجارية بالولاية باعتبار أن هذه المهرجانات والتظاهرات هي من المحطات القادمة التي تنتظرها الجهة لدفع الحركية السياحية.

وعلى صعيد آخر، أشار والي توزر إلى ضرورة إيجاد حلول للوحدات الفندقية المغلقة أو تغيير أنشطتها الإقتصادية حسب خصوصيات المنطقة للمساهمة في عودة الدورة الإقتصادية بالجهة تدريجيا والترفيع في طاقة الإيواء السياحي بالجهة. 

ودعا محمد أيمن البجاوي إلى ضرورة العمل على تطوير السياحة الواحية والصحراوية وجعله منتوجا سياحيا بامتياز ومستقلا بذاته بما يتيح للسياح قضاء أطول مدة ممكنة بتوزر وبالجنوب التونسي بصفة عامة.