القائمة
  كأس العالم قطر 2022

جامعة الأساسي تطالب بتحسين القدرة الشرائية للمدرسين وصرف مستحقاتهم

طالبت الجامعة العامة للتعليم الأساسي بتحسين المقدرة الشرائية للمدرسين وصرف مستحقاتهم المالية وإنهاء التشغيل الهش في وقت يمثل عدد المدرسين المتعاقدين ثلث العاملين في القطاع.

وأضافت الجامعة في بيان أصدرته قبيل حلول اليوم العالمي للمعلم الموافق لـ5 أكتوبر من كل عام، أن الظروف المعيشية للمدرسين تزداد سوء واصفة حال المدرسة العمومية بـ" الكارثي" داعية الى ضرورة إعادة تصنيف التدريس كمهنة شاقة واصلاح المنظومة التربوية بشكل عميق يمس كل عناصرها.

وجددت في سياق آخر، مساندتها للمدرسين المتعاقدين العاملين في اطار التشغيل الهش معتبرة أن المربي يستقبل هذه السنة، اليوم العالمي للمعلم، في ظروف غير عادية تفرض الإقرار بحقه في مكانة اجتماعية مرموقة منددة بما وصفته عدم احترام سلطة الإشراف لمصداقية التفاوض بخصوص عدم تفعيل محاضر الجلسات المبرمة بين الطرفين.

ولفتت الجامعة العامة للتعليم الأساسي الى أن الوزارة لا تلتزم بالانتظام في صرف مستحقات المدرسين ( الساعات الإضافية والتنشيط الثقافي ومنحة الريف والمنح الشهرية للمتعاقدين ) داعية إياها الى صرف الانعكاس المالي للترقية 2020 الخاصة بمدرسي التعليم.

ووجهت الجامعة اصبع الاتهام الى وزارة التربية في "ضرب الحق في التفاوض" حيث قابلت حسب تقديرها الدعوات الصادرة للحوار من الجامعة بالصمت والتلكؤ في تطبيق التعهدات مطالبة باطلاق التفاوض بصفة عاجلة على قاعدة لوائح المؤتمر والهيئة الادارية منذ ماي الماضي معتبرة ان الوضع الذي وصلت اليه المدرسة العمومية يحتم على قطاع التعليم الأساسي التصدي بكل قوة لهذا النهج.

وذكرت بقرارها تنفيذ وقفة احتجاجية بساعتين من العاشرة حتى منتصف النهار يوم الأربعاء 5 أكتوبر الموافق لعيد المعلم وذلك تطبيقا لمخرجات لقاء الجهات الذي انعقد نهاية سبتمبر الماضي.

وبالنسبة للاشكاليات التي يعيشها القطاع ذكرت الجامعة أن أكثر من 3 آلاف مدرس غير متفرغين لإدارة مدارسهم لافتة الى أن نسبة التأطير تقدر بمساعد بيداغواجي على 75 مدرس في تونس في حين أن المعدل العالمي لا يتجاوز مساعد بيداغوجي على 42 مدرسا.