القائمة

كيف استعدت تونس لردّ الإعتبار لبيئتها المهملة وتجميل مدنها؟ (فيديو)

بعد سنوات من التهميش تعود المسألة البيئة مجدّدا إلى الواجهة مع تعهّد المسؤولين بإيلاء الأهمية لمشاكل المحيط في انتظار أن تتحقّق هذه الوعود وتتجسّد المشاريع المعلنة على أرض الواقع وأن لا تكون مجرّد وعود مناسباتية يلفها النسيان.


وزيرة البيئة ليلى الشيخاوي أكّدت في حوار لبرنامج ''أحلى صباح'' على موزاييك الثلاثاء 16 أوت 2022 وجود خطط طموحة للنهوض بالبيئة وردّ الإعتبار لها وتجميل المحيط، مشدّدة على أنّ تحقيق هذه الأهداف يتطلّب، بالإضافة إلى المؤسسات والسلط الرسمية، انخراط المواطنين في مجهود العناية بالبيئة وتجميلها. 


وقالت الشيخاوي إنّ الاشكاليات البيئية أفقية تمس جميع المواطنين والأطراف على مختلف المستويات مركزيا ومحليا وجهويا، وانتقدت في هذا السياق تعمّد عدة مؤسسات بإلقاء فضلاتها في الأماكن العامة على جنبات الطرقات وغيرها من الأمكان مما يضرّ بجمالية المدن والطرقات فضلا عن المشاكل البيئية التي تنجرّ عنها هذه السلوكات.  


ورغم وجود عقوبات زجرية تنصّ عليها القوانين إلاّ أنّ الوزيرة ترى بأنّ الردع يجب أن يكون آخر الحلول، معوّلة في ذلك على الوعي المواطنين الذي لا يرتقي إلى حدّ الآن للآمال المعلّقة عليه.

شهر النظافة... خطوة من أجل ترسيخ الثقافة البيئية

وقد أعدّت وزارة البيئة عدّة تظاهرات من أجل العناية بالمحيط وتجميل البيئة على غرار مبادرة clean up month، حيث تمّ إطلاق منصّة للغرض (cleanup-month.tn) بالشراكة مع وزارة تكنلوجيات الاتصال لتسهيل انخراط المواطنين فيها.

..ولبيب يعود من جديد

وضمن جهود الوزارة لتوعية المواطنين بأهمية المسألة البيئية، قالت الشيخاوي إنّه تمّ إحياء تجربة لبيب بالتعاون مع اليونيسيف. وسيتمّ تنظيم تظاهرة يوم 25 مارس في منتزه النحلي للكشف عن ''سوبر لبيب'' الذي سيظهر في صورة مغايرة وعصرية تواكب الاشكاليات البيئية الجديدة، وفق تصريح الوزيرة.

كما كشفت الوزيرة عن برنامج مشترك مع وزارة التربية لمراجعة البرامج المدرسية في علاقة بالبيئة.

وأكّدت الشيخاوي انفتاح الوزارة على منظمات المجتمع المدني ومختلف المقترحات من أجل النهوض بالبيئة والمحيط.

استمع للحوار الكامل لوزيرة البيئة ليلى الشيخاوي في برنامج ''أحلى صباح'':