القائمة

مقتل 39 مهاجرا في حريق شب في مركز توقيف في المكسيك

قضى 39 مهاجرا على الأقل في حريق شب صباح الثلاثاء في مركز توقيف للمهاجرين في مدينة سيوداد خواريس في شمال المكسيك عند الحدود مع الولايات المتحدة، في مأساة تسبب بها مهاجرون يخشون الترحيل، بحسب الحكومة المكسيكية.

وقال الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز اوبرادور خلال مؤتمر صحافي "وضعوا مفارش على باب مركز الاستقبال وأضرموا فيها النار دون أن يفكروا في أن ذلك سيسبب هذه المأساة الفظيعة".

وأضاف "إن ذلك بمثابة تحرك احتجاجي نعتقد أنهم قاموا به لأنهم علموا بأنهم سيرحّلون".

ورغم أنه لم يكشف بعد عن هويات وجنسيات الضحايا، قال الرئيس المكسيكي إن المركز كان يستقبل "بشكل رئيسي مهاجرين من أميركا الوسطى ومن فنزويلا".

وقال المعهد الوطني للهجرة "نأسف لوفاة 39 مهاجرا حتى الآن في الحريق".

وأضاف المعهد أن 29 مصابا في حالة خطرة نقلوا إلى أربعة مستشفيات وأعلن استعداده لمساعدة عائلات الضحايا.

وأشار إلى أنه تواصل "مع السلطات القنصلية لمختلف البلدان لتنفيذ الإجراءات اللازمة لتحديد هوية المهاجرين الذين قضوا".

اندلع الحريق قبيل منتصف ليل الاثنين وهرع عناصر الإطفاء وعشرات سيارات الإسعاف إلى المكان على الإثر.

وذكرت صحيفة "إل سول دي بارال" أن غالبية الضحايا قضوا اختناقا.

وشاهد مراسل لوكالة فرانس برس موظفين في جهاز الطب لشرعي ينقلون نحو عشر جثث من مرأب المنشأة التابعة للمعهد الوطني للهجرة حيث وضعت جثث عدة أخرى وغطيت ببطانيات.

وقال عامل إنقاذ، طلب عدم ذكر اسمه كونه غير مخول بالتصريح، إن نحو 70 مهاجرا معظمهم فنزويليون كانوا في المركز.

وقالت الفنزويلية فيناغلي التي كانت تصرخ يأسًا أمام المركز الذي نُقل إليه زوجها البالغ من العمر 27 عامًا بعد توقيفه، "نقلوه في سيارة إسعاف". لكنها قالت إنها لا تعرف شيئاً عن حالته، إذ لم يدل المسؤولون عن المركز بأي تصريحات.

سيوداد خواريس المجاورة لإل باسو في تكساس هي من المدن الحدودية التي يسعى من خلالها الكثير من المهاجرين غير النظاميين للوصول إلى الولايات المتحدة لطلب اللجوء.

ومنذ العام 2014، توفي 7661 مهاجرًا أو فُقد أثرهم في طريقهم إلى الولايات المتحدة، وفقًا لأرقام المنظمة الدولية للهجرة.

في 13 مارس، حاول مئات المهاجرين غالبيتهم من الفنزويليين، بعدما سئموا الانتظار، عبور الحدود لكن الأميركيين منعوهم من المرور.

في 27 جوان، قضى 56 مهاجرا اختناقا في مقطورة متروكة قرب سان انطونيو في تكساس.

واعتمد الرئيس الأميركي جو بايدن في فيفري تدابير جديدة تقيد حق طلب اللجوء للمهاجرين الذي يعبرون الحدود من المكسيك وترغمهم على التقدم بالطلب في بلد العبور أو عبر الانترنت.

ونصت التدابير أيضا على لجوء الولايات المتحدة إلى عمليات طرد فورية مرفقة بمنع دخول أراضيها مجددا مدة خمس سنوات.

ويحاول نحو 200 ألف شخص شهريا عبور الحدود بين المكسيك والولايات المتحدة. ويجازف المهاجرون الذين يسعون إلى الهرب من براثن الفقر أو العنف في بلدانهم، كثيرا لدخول الأراضي الأميركية.

(أ ف ب)