القائمة

بلحاج: الترفيع في نسبة الفائدة الأساسية تمشّ خاطئ من البنك المركزي

اعتبر الأستاذ الجامعي في الاقتصاد أرام بلحاج في تصريح لموزاييك اليوم الأربعاء 18 ماي 2022 أن ترفيع البنك المركزي في نسبة الفائدة الأساسية بـ75 نقطة أساسية لتبلغ 7 بالمائة، غيرُ متوقّع وانعكاساته ستكون كبيرة على المواطن من خلال كلفة القروض الاستهلاكية وكذلك بالنسبة للشركات من خلال قروض الاستثمار.

وأكد أن جزءً من تمشي البنك المركزي في علاقة بالترفيع في نسبة الفائدة الرئيسية إلى 7 بالمائة، خاطئٌ لأنّ نسبة التضخم في تونس لا ترتبط بالعوامل الداخلية فقط بل تشمل العوامل الخارجية أيضا خاصة في ظل الأزمة الروسية الأوكرانية، وفق تعبيره.

وأوضح آرام بلحاج لموزاييك اليوم الأربعاء أن نسبة الفائدة الرئيسية يعني الثمن الذي تدفعه البنوك للبنك المركزي عند أخذها سيولة منه، مؤكدا أن قرار البنك المركزي الترفيع في نسبة الفائدة الرئيسية إلى 7 بالمائة سيؤثر بشكل مباشر على المواطن والمؤسسات.

وأشار الخبير الاقتصادي في تصريحه إلى أن إجراء الترفيع في نسبة الفائدة الرئيسية يمسّ محرّك الاستهلاك ويؤثر على الاستثمار.

ويذكر أن مجلس إدارة البنك المركزي قرر الترفيع في نسبة الفائدة الرئيسية للبنك المركزي بـ75 نقطة أساسية لتبلغ 7⁒ وهو ما سيؤدي إلى ارتفاع نسبتيْ تسهيلات الإيداع والقرض الهامشي إلى 6⁒ و8⁒، على التوالي، علما أن هذا القرار سيدخل حيز التنفيذ بداية من اليوم الأربعاء 18 ماي 2022.

وفيما يتعلق بالأسعار عند الاستهلاك، لاحظ مجلس إدارة البنك المركزي تواصل تسارع التضخم الذي بلغ 7,5⁒ في أفريل 2022، بعد تسجيل 7,2⁒ في الشهر السابق و5⁒ في أفريل السنة الماضية، أي أعلى مستوى يتم تسجيله منذ موفى 2018.

ويعود تصاعد التضخم إلى تسارع أسعار كل من المواد المصنعة التي ازدادت بـ 9,3⁒ بحساب الانزلاق السنوي مقابل 5,1⁒ العام الماضي، إلى جانب أسعار المواد الغذائية التي ارتفعت بـ8,7⁒ مقابل 4,9⁒ في أفريل 2021.