واب راديو

Publicité
الأخبار وطنية

تونس تحيي الذكرى الـ 61 للإستقلال

19 مارس 2017 21:24

يحيي التونسيون والتونسيات  الإثنين 20 مارس 2017 الذكرى الحادية والستين للإستقلال والذي يعدّ أحد المراحل الهامة في بناء تونس الحديثة بعد عقود عديدة من الإستعمار الفرنسي الذي انتصب بالبلاد بمقتضى معاهدة باردو التي تم توقيعها في قصر باردو بتاريخ 12 ماي 1881 بين الحكومة الفرنسية ومحمّد الصادق باي.
 
وقد خاض التونسييون  منذ الإستعمار نضالات ضحّوا من خلالها بالغالي والنفيس من أجل الدفاع عن الوطن لتتوج تلك النضالات، بين عمل مسلح ومفاوضات، بالإستقلال في 20 مارس من سنة 1956.





مرحلة بناء الدولة الحديثة

وبعد حصول تونس على الإستقلال انطلق مسار النهوض بتونس الجديدة وبناء الدولة الحديثة وتركيز مؤسساتها.

وأُعلن بعد أيام من الإستقلال عن تكوين المجلس القومي التأسيسي الذي ترأّسه الحبيب بورقيبة قبل أن يخلفه جلولي فارس بعد توليه رئاسة الحكومة. و أوكلت إلى المجلس القومي التأسيسي مهمّة كتابة دستور للبلاد.

في الـ 25 من جويلية 1957 أعلن المجلس القومي التأسيسي عن الغاء النظام الملكي وإعلان النظام الجمهوري، وبعد سنتين تم ختم أوّل دستور لتونس المستقلة في 1 جوان 1959 وتنظيم اوّل انتخابات رئاسية وتشريعية في نوفمبر من العام نفسه وانتخب الحبيب بورقيبة أوّل رئيس للجمهورية الناشئة.

نجاحات... وانتكاسات

وخلال السنوات الأولى من الإستقلال تمّ تأسيس أهم المؤسسات الوطنية ووضع البلاد على سكة الإصلاح وبناء الإقتصاد الوطني وقدم تم ايلاء الصحة والتعليم أهمية قصوى مما ساهم في النهوض بالبلاد ونموّها.

ومرّت البلاد منذ اعلان الإستقلال بعدّة مراحل هامة من تاريخها الحديث وشهدت عدّة نجاحات ولكن شهدت أيضا  نكسات اجتماعية واقتصادية وسياسية عرفت خلالها تونس بعض الإنتفاضات التي تمّ قمعها بالقوّة.

وسيطر الحزب الحر الدستوري الجديد (الذي سمي بعد ذلك الحزب الاشتراكي الدستوري) على الحياة السياسية، وأعلن بورقيبة نفسه رئيسا للبلاد مدى الحياة بمقتضى تعديل دستوري.  كما سيطرت الدولة على الإعلام رغم ما عرفته البلاد من تعدّدية وانفتاح اعلامي في فترات معيّنة من تاريخها.

انقلاب 7 نوفمبر 1987

في السابع من نوفمبر  من سنة  1987 قاد الوزير الأوّل أنذاك زين العابدين بن علي انقلابا على بورقيبة وأعلن نفسه رئيسا للبلاد ليظل في منصبه طيلة 23 سنة انتهت بالإطاحة بنظامه بعد ثورة الـ 14 من جانفي 2011.

ثورة 14 جانفي وانطلاق مسار الإنتقال الديمقراطي

بعد الثورة انخرطت تونس في مسار الإنتقال الديمقراطي تمّ خلاله ختم ثاني دستور للبلاد بعد الإستقلال في جانفي 2014، كما شهدت البلاد لاوّل مرة في تاريخها انتخابات حرة وشفافة وديمقراطية (انتخابات المجلس الوطني التأسيسي في 2011 والإنتخابات التشريعية والرئاسية في 2014 ).



ولم تخل مرحلة الإنتقال الديمقراطي المتواصلة منذ ست سنوات من أزمات اجتماعية وسياسية واقتصادية، وتواجه البلاد عدّة تحدّيات لعلّ أهمّها التحدي الأمني ومحاربة الإرهاب، ولا يقل السلم الإجتماعي أهمية من بين التحديات التي تخضوها حكومات ما بعد الثورة في ظلّ تجاذبات سياسية  وتعقيدات الوضع الحالي على مختلف الأصعدة.



* اعداد: شكري اللجمي

0 تعليقات

 

المزيد

ناجي جلول : أساند ترشح السبسي لولاية جديدة

27 مارس 2017 08:46
قال وزير التربية ناجي جلول في حوار لجريدة الشارع ...

جلول : أنوي البقاء على رأس وزارة التربية إلى غاية 2019

27 مارس 2017 07:42
اعتبر وزير التربية ناجي جلول في تصريح لجريدة الشارع ...

حالة الطقس اليوم الاثنين

27 مارس 2017 06:43
يتميّز طقس اليوم الاثنين 27 مارس 2017 بضباب محلي في ...

إضراب بثلاثة أيام للقضاة: استثناءات للمسائل 'شديدة التأكد'

26 مارس 2017 23:25
أعلن المكتب التنفيذي لجمعية القضاة التونسيين في بلاغ ...

ناجي جلول: لا وجود لإقالات في وزارة التربية

26 مارس 2017 21:35
أوضح وزير التربية ناجي جلول خلال لقاء في ولاية نابل ...

الرحموني: الأحزاب الكبرى تتحمل مسؤولية أزمة المجلس الأعلى للقضاء

26 مارس 2017 15:10
حمّل رئيس المرصد التونسي لاستقلال القضاء أحمد ...

50 ألف مصاب بمرض الزهايمر في تونس

26 مارس 2017 14:49
تعد تونس أكثر من خميسن ألف مصاب بمرض الزهايمر وفق رئيس ...

أريانة: ايقاف 11 مفتش عنهم خلال حملة أمنية

26 مارس 2017 13:20
أوقف أعوان منطقة الأمن الوطني بأريانة الشمالية في ...

تهم 979 حيّا: نحو تسوية الوضعية العقارية لمساكن بنيت على أراضي الدولة

26 مارس 2017 11:18
من المنتظر أن ينعقد غدا الإثنين 26 مارس 2017 مجلس وزاري ...
تعليقات